هشام حداد يرد على مقارني برنامجه ببرنامج هيدا حكي‎

 

ردّ هشام حداد على سؤال ان كان برنامج “لهون وبس” بعضاً من برنامج “هيدا حكي” و”منّا وجرّ” و”كوميدي نايت” موضحاً ان هذه”فورما” عالمية عمرها في العالم ما يفوق الخمسين عاماً والاعلامي جوني كارسون من اول الاعلاميين الذين خاضوا هذا النوع من البرامج في اميركا وكل عام تزداد هذه النوعية من البرامج قوة وانتشاراً وصلت الى بريطانيا وروسيا. ووجه هشام رسالة لكل شخص يتكلم عن تقليد برنامجه لبرنامج هيدا حكي الذي يقدمه الفنان عادل كرم مؤكداً ان هذه المقارنة والمقاربة تنّم عن جهل لمطلقيها في عالم التلفزيون. وكل من يقول ان لهون وبس يقلّد هيدا حكي كأنه يقول ان وليد عبود يقلد مارسيل غانم.

وعن توقيت عرض برنامج “لهون وبس”، أكّد هشام ان لا دخل له بهذا الموضوع بل له علاقة بالسياسة التنافسية للمحطات اللبنانية.

وعن نجاح برنامجه، اعتبر هشام ان البرنامج ناجح لأنه يكتب “السكريبت” بنفسه مع مساعدة شخصين او ثلاثة وعندما يقدّم الحلقة يقدمها باسلوبه لان معدّ نصّه وهو من يكتبه وليس كغيره، مشيراً الى ان في برنامج “هيدا حكي” هناك فريق اعداد ضخم يكتب ويحضّر لعادل الذي يملك خبرة لا تقل عشرين عاماً في عالم التلفزيون وعندما يقدّم حلقته يقرأ عن الشاشة عكس هشام حداد الذي يضيف اسلوبه الخاص على كل قصة او صورة وهذا ما يعطي لحلقة “لهون وبس” نكهة خاصة مختلفة عن باقي البرامج. وشدّد هشام على ان الخبرة التي اكتسبها على المسرح من خلال مشاركته بمسرحية “كوميدي نايت” لمدة خمس سنوات اعطته الخبرة والثقة وطورت اداءه وصوته.

واعتبر هشام حداد ان آخر 10 حلقات من برنامجه احدثت تحولاً وبدأ الجميع يأخذه على محمل الجدّ. ولفت ان هناك عدة نقاط تحول في البرنامج منها حلقة الفنان السوري علي الديك وحلقة النائب سامي الجميل وثالث نقطة تحول هي التصريح السياسي للسيدة فيرا يمين ضد وئام وهاب والاعلامي جوزف بو فاضل عندما صرّح النائب سليمان فرنجية هو مرشح ايران لسدة الرئاسة اللبنانية، اللذان احتلا نشرات الاخبار وكل العناوين. وختم “حداد” مشدداً انه بدأ بشيء واليوم اصبح شيئاً آخر معتبراً انه اليوم “ابن LBCI”.

وعن الاخبار التي تردّدت عن خروج “لهون وبس” بحلقات مباشرة وهل يجرؤ هشام على ذلك؟ اكد الاخير انه هو من يجرؤ بعرض البرنامج مباشرة على الهواء وهو يدرس هذه الخطوة بجدّية حالياً.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله