5 علامات شائعة ترشدك لتغيير الريجيم

في عالم مليء بالأطعمة السريعة و الرجيم العشوائي الذي يهدف لإنقاص الوزن الزائد، أصبح من السهل الانعطاف عن مسار الأكل الصحيّ. لحسن الحظّ، لكلّ مشكلة في الرجيم، حلٌّ قابل للتنفيذ بإمكانه مساعدتكِ. اقرئي هذه اللائحة أدناه لأكثر العلامات شيوعاً التي تدلّ على أنّ رجيمكِ الغذائي بحاجة الى القليل من التعديل إضافةً الى الحلول التي ستساعدكِ للعودة الى المسار الصحيح.

1. غالباً ما تشعرين بالجوع بعد تناول الطعام, أضيفي الى وجباتكِ المكسّرات النيئة كاللوز، الكاجو و بذور الشيا. يمكنكِ أن تحتفظي بها في كيس في حقيبتكِ أو احتفظي بها في جارور مكتبكِ في العمل. يمكنكِ إضافة هذه المكسرّات الى السلطة لدفعة إضافية من البروتين و الدهون الصحيّة التي ستشعركِ بالامتلاء حتى وجبتكِ التالية.

2. لديكِ رغبة شديدة في الطعام ليس فقط أثناء الدورة الشهرية؟

الرغبة الشديدة في الطعام هي علامة على أنّ جسمكِ يحتاج إلى شيء ما لا تطعمينه إيّاه. حين يفتقد جسمكِ هذه الأطعمة، يبدأ بالمطالبة بالسكر لأنه يتعرّف الى لوح الشوكولاته أسرع لكونه مصدر الطاقة. مع ذلك، و لأنّ جسمكِ يحرق السكّر بسرعة كبيرة، ستجدين نفسكِ دائماً أمام رغبة أخرى. من الأفضل أن تستبدلي رغبتكِ في السكر من خلال تناول الدهون الصحيّة التي تعطي جسمكِ طاقة لوقتِ طويل. ثقي بنا، هذا ينفعكِ! اشتري القليل من الأفوكادو مع بداية كلّ أسبوع و احتفظي بها في كيس ورقيّ بنيّ لكي تنضج. حاولي إضافة الأفوكادو الى السلطات أو الى وعاء وجبة الشوفان، يمكنها طحنها وصنع صلصة للسلطة منها أو تغميس الخضار فيها، لدهنها على التوست أو حتى إضافتها الى وجبة السكر الأسمر. إذا بدا أن الأمر يستغرق الكثير من وقتكِ، يمكنكِ أن تقطّعي الأفوكادو و تضيفي إليها الملح و الفلفل و تناولها بالملعقة. إضافة الدهون الصحيّة الى وجباتكِ الغذائية و الخفيفة مثل المكسرات، الأفوكادو، زيت الزيتون و زيت الأفوكادو تساعدكِ في تخطّي رغبتكِ الشديدة في تناول السكر و الأطعمة السريعة.

3. كلّ ما تأكلينه يأتي في علبة أو حقيبة

حان الوقت لتأكلي الأطعمة ذات المكوّن الواحد و هذا يعني أكل الأطعمة الكاملة مثل التفاحة، الكرنب، الأرزّ، المكسرات، الموز، البروكلي… يمكنكِ أن تعدّي الوجبات من أطعمة بمكوّن واحد. إنه أسهل مما تظنين. تناولي السلطات و وعاءً من الحبوب الكاملة، الدهون الصحية و الألياف من الخضار و الفواكه؛ هذه الوجبات تشعركِ بالشبع كما أنها تغذّي. يمكنكِ أن تعدّي المكوّنات بكلّ بساطة.

4. لا تتذكرّين ماذا يوجد داخل محال الأطعمة

هذا أمرٌ حزين. عليكِ أن تزوري محالّ المزارعين في كلّ أسبوع و شراء خضار و فاكهة طازجة، الى جانب البروتين مثل الأطعمة البحرية، الدجاج العضوي، الحبش العضوي، الحمّص، الفاصوليا. اقرني البروتين مع الدهون الصحيّة مثل المكسّرات ثم أضيفي الى وجبتكِ دفعة من الأعشاب و التوابل لتعزيز النكهة مثل الكاري، البقدونس و الفلفل الحارّ.

5. تظنّين أنّ الكينوا و الرزّ الأسمر مضجران

عليكِ التفكير ثانيةً! هناك العديد من الطرق لإعداد و تحضير هذه الحبوب مع المكوّنات الطازجة لإضافة النكهة الطيّبة. أضيفي الى هذه الأطعمة المليئة بالألياف و الخالية من الغلوتين زيت الزيتون، الملح البحريّ، الفلفل، النعناع، الريحان، البقدونس إضافةً الى نكهة حلوة مثل العسل أو شراب القيقب. أضيفي أيضاً بعض البندورة الكرزية أو التوت الى عصير الحامض أو الليمون لتصبح وجبتكِ أكثر حماسة! الجوز المحمّص، اللوز، البندق هي دائماً فكرة رائعة و لكن إذا لم تكوني من محبّات المكسّرات، أضيفي بعض من السمسم المحمّص، اليقطين أو بذور دوّار الشمس لقرمشة لذيذة! الحمّص المحمّص طريقة رائعة أيضاً لإضافة النكهة كما أنه صحيّ جداً. يمكنكِ التمتع بهذه الحبوب في جميع الوجبات و الوجبات الخفيفة كما في فطوركِ، سلطة الغداء، تاكو العشاء و في البودينغ للتحلية!

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله